لحية زغباء

رسمت صورتك على جدار قلبي

،فقلبي كبير يتسع ليحتضن شخصيتك الجذابة للغاية

لعلي ٲسترق النظر ٳليك وٲنا مطمئن البال

وٲقبلك كما يحلو لي

 ،ٲهذا ٲمر عادي ٲم ٲنه…ياللعجب

.لا ٱستطيع التوقف عن التساؤل

Downy Beard

I have painted your picture on my heart wall

For my heart is such a big one it can embrace your larger-than-life persona,

So that I may take a glimpse of you at my ease

And kiss you as I please

Is this normal or is this…Jeez,

I just keep wondering.

بلا موضوع (أو الرابطة الباقية؟)

السلام عليكم ورحمة الله»

هذه العشية ما عندي موضوع أتكلم فيه

بل قعدت أفكر في موضوع

غلب عليّ التأمل الشخصي

رجعت إلى أيامي الماضية

أيام الصغر

يوم كنت يعني إلى جنب أمي وإلى جنب أبي

وكنت أتصور أنني لا أستطيع أن أنفصل يوماً عن هذه الأم

وأنني جزء منها

وأنني متعلق بها

هي مستودع آلامي وآمالي

كما يكون بين كل ولد وبين أمه

فكرت بعد ذلك

وإذا أمي هذي اللي ماكنت أظن أنني أستطيع يوماً أن أبتعد عنها أو أن أعيش بعد فقدها

قضى الله عليها فماتت

من خمسين سنة

وتكونت أسرة جديدة

ذهبت الأسرة الأولى التي عشت فيها

كان جدي الشيخ الكبير ووالدي وأمي

كل هؤلاء ذهبوا

عشت فترة أنا وإخوتي

ماكنت أستطيع الابتعاد عنهم

كنا كأننا صفحات من كتاب واحد، كأننا يعني زهرات في طاقة واحدة، كأننا أعضاء من جسد واحد

تفرقنا

الذين كنت ما أتصور البعد عنهم

كل واحد تزوج

وصارت له أسرة

وابتعد عن الآخر

بحمد الله

يعني لاتزال صلات المحبة والقرابة والمودة والرحم

لكن ابتعدنا

نشأت أسرة جديدة

تزوجت

جاءني بنات

كنت أحس أن ارتباطي ببناتي ارتباط لا انفكاك منه

وأنني لا أستطيع أن أبتعد عنهن ولا أن يبتعدن عني

لكن غلبت سنة الله في خلقه

كبرت أول بنت

فجاء من يطلبها

فأخذها وذهب بها

صار لها بيت مستقل عن بيتي

صارت لها أسرة هي أقرب إليها من أسرتها الأصلية هاللي هي أسرة أبيها وأمها

تفرق البنات

وصارت كل بنت في بلد

وكل بنت لها بيت

وماكنت أتوهم أنه صلة دائمة لا تنفصم انفصمت

وإن كان الابتعاد في المكان

لم يكن ابتعاداً بحمد الله في القلوب ولا في العواطف ولا في الصلات

كان لي إخوان نشأت معهم من الصغر

تربط بيننا ذكريات الماضي

تربط بيننا آمالنا التي كنا نؤملها

وأمانيّنا التي كنا نتمناها

ماكنت أفارق الواحد منهم إلا على وعد باللقاء في وقت قريب

هؤلاء الإخوان

منهم من ذهب الى رحمة الله

أكثرهم ذهبوا إلى رحمة الله

وبعضهم غلبت عليه الشيخوخة وأمراضها واعتزل

وكنت…كنت في بلدي

والإنسان يعيش في بلده بالذكريات

حياة الإنسان ماهي؟

حياة الانسان بالذكريات

الإنسان يعيش في المنظر الذي يراه من شباك بيته

يعيش في منعطف الطريق

يعيش في منارة المسجد التي تبدو من بعيد

يعيش بهذا الطابع الخاص للبلد الذي نشأ فيه وقضى فيه صدر حياته

ولذلك عندما ينتقل الى بلد آخر يكون مثاله كالنبات الذي تقتلعه من أرضه وتزرعه في أرض أخرى

يذبل…يذبل

ولو سقيته الماء

تذهب نضرته

بعد ذلك يألف هالأرض الجديدة هادي

يمد فيها جذوره

إذا قلعته وأعدته إلى أرضه الأولى فإنه أيضاً يذبل مؤقتاً حتى يعود فيأنس بتلك الأرض

فإذاً كل هالصلات هادي

التي نحرص عليها ونتمسك بها

صلات مؤقتة يمكن أن تنفصم

تنفصم بالبعد

تنفصم بالموت

تنفصم بتغير الأحوال

الأمكنة التي ألفناها

أنا مضيت شطراً كبيراً من حياتي في مدرسة قديمة في دمشق هي أقدم مدرسة للشافعية

قريبة في سنها من سن الأزهر

مرت عليها أدوار مختلفة

انتهت في آخر المدة أن تكون مدرسة أهلية إبتدائية

أمضينا ثلاثين سنة

نخرج كل يوم جمعة من صلاة الجمعة إليها

نبقى إلى ما بعد العصر

وإخوان ضمتهم تلك الغرفة

تتصورون أني ذهبت السنة الماضية

قلت أمر عليها

أجدد بها ذكريات حياتي

الحياة الذكريات

شوقي بقول الحياة الحب والحب الحياة

لا

الحياة هي الذكريات

والذكريات هي الحياة

الذي يصاب بفقد الذاكرة كأنه انقطع عن حياته كلها

ذهبت

تلقون ماذا وجدت؟

وجدت باب المدرسة لايزال قائماً

وداخل المدرسة سوق!

ذهبت كلها

ذهبت المدرسة وذهب من كان فيها

قعدت أفكر

إذاً الرابطة الباقية

من الذي يبقى معي ولا أستطيع أن أنفصل عنه انفصالاً كاملاً؟

وهو معي دائماً؟

لا بنتي بقيت معي

لا أبي بالأول وأمي بقيا معي

ولابناتي…ذهبن وفقهن الله

وفقهن وأسعدهن، هن وأولادهن وأولاد المسلمين جميعاً

ذهبت كل واحدة فصار لها بيت هو بيتها الأصلي

وصارت لها أسرة هي أسرتها الأصلية

وصرت أنا كأنني شخص مواطن من الدرجة الثانية عندها

لأنو هادي سنة الحياة

أصحابي كما قلت لكم ذهبوا

بلدي ابتعدت عنها

جيت هنا

هنا صارتلي الآن روابط

وصارتلي ذكريات

عشت فيها الآن صرلي هنا خمس عشرة سنة تباعاً

قبل ذلك عشت سنوات في مصر

وسنوات في بغداد

وسنة مدرساً قبل أربعين سنة

سنة ست وثلاثين

وقريب من ذلك الوقت عشت في بيروت

إذاً الرابطة الباقية الوحيدة التي لا فكاك لها

ولا يستطيع الإنسان أن يقطعها

هي رابطته بالله

الله وحده الذي يبقى وكل ما عداه يذهب

هالكلام اللي تسمعونه الآن مني تظنونه وعظاً من المواعظ هادي المصطنعة

أنا أقوله بعد التفكير والتأمل، وبعد أن استعرضت شريط حياتي الماضي

كما يعرض الإنسان

كما يرى أمامه شريطاً لفيلم سينمائي تمر أحداثه متعاقبة

أقوله وأنا أحس به حقيقةً

أقوله وأنا أرى أمامي الحقيقة الواحدة الباقية

لكن نحن مشكلتنا شو هي؟

أننا نسينا الله فأنسانا أنفسنا

وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ

فكروا معي بمعنى هذه الآية

ألم ننسى نفوسنا؟

هلّق الواحد منا ماذا يصنع من حين ما يصبح صباحاً إلى أن يمسي؟

نعم يقف في الصلاة

قد يقف في الصلاة، وعقله نصفه في الصلاة والنصف خارجاً عنها

يمضي حياته في لقاء الناس

إذا لم يجد شيئاً يعمله

واحد رايح عند طبيب الأسنان وعليه أن ينتظر ربع ساعة تثقل عليه هالربع ساعة هي

يثقل عليه الزمان

ليش؟

لأننا لا نستطيع أن نخلوا بأنفسنا

!والله عجيب

نفسي أنا عدوة لي؟

أريد عمري هاللي رأس مالي أقطعه بأي شي؟

واحد بيقلك بإيش بدي قطع الوقت؟

يسأل الشباب بماذا نمضي فراغنا؟

ولك ياعمي فراغكم هذا وفراغي هذا ووقتي ووقتكم…هذا رأس المال

هذا هو العمر

فهل نسعى لأن نقطع أعمارنا

نقطع أوقاتنا بقراءة رواية سخيفة

بمشاهدة فيلم تافه

بحديث أو اجتماع لا منفعة منه في دنيا ولا آخرة

أي شيء…هاتلي أي شيء بس لا تتركني أنا ونفسي أواجه الزمن الذي هو العمر

إذاً أنا نسيت نفسي

هادي عقوبة من الله

نسينا ربنا فأنسانا أنفسنا

مين يفكر منا؟

واحد يقعد يفكر في نفسه

إنو أنا من أين جئت؟

مو مثل ماقال إيليا أبو ماضي لست أدري؟

لا

أنا أدري

أنا أدري وأنتم تدرون وكل مسلم يدري لأن الله دراه

الله خبرنا

خبرنا عن جزء من أعمارنا نحن ما عرفناه

هلّق ما كان قبل الولادة

أنا كنت كما قلت لكم من حلقات في فتره قضيتها في بطن أمي ما أذكر عنها شيئاً

لكن كنت أنا فيها

إذاً أنا حياتي لم تبدأ بالولادة حتى تنتهي بالوفاة

…الذي لا أستطيع

هو أقرب إلي من كل أحد

وعليّ أن أحس بهذا القرب

وأن أكون معه بقلبي هو الله

ولذلك من شعر هالشعور هذا الذي يجد حلاوة الايمان

حلاوة الإيمان ما هو تعبير من عندي

هادا تعبير نبوي

الرسول عليه الصلاة والسلام يقول إنو

من قال كذا وجد حلاوة الايمان

من فعل كذا

هذه الحلاوة حلاوة الإيمان والمتعة الروحية

هذه أعلى اللذات التي يتصورها العقل

«.والسلام عليكم ورحمة الله

https://www.youtube.com/watch?v=CDkwTFid5cU