نداء الواجب في مدينة لئيمة

«أملي أن تسترشدوا بالقيم التي ناقشناها العام الفائت وتجعلوها المعيار اليومي لأفعالكم أثناء أدائكم لمسؤولياتكم الفردية ولمهمتكم الجماعية. وأولى تلك القيم احترام أمن وسلامة أنفسكم وأحبتكم وزملائكم. وثانيها التزام مساءلة أنفسكم أولاً كي تتمكنوا من مساءلة الآخرين. كما وآمل أن تبنوا بيئة المساءلة تلك على الأمانة والنزاهة في كل ما تقومون به.

ولا تنسوا أثمن موجود لديكم، وأعظم ما بحوزتكم، ألا وهي النزاهة الشخصية. فهي لم تهد إليكم، وإنما ولدتم عليها. لقد كانت ومازالت وستبقى لكم، ولكم وحدكم. أنتم فقط من يستطيع التخلي عنها، أو التفريط فيها. فإن فعلتم، صعب عليكم جداً استعادتها. وعليه، فاحرصوا عليها حرصكم على أغلى ما تملكون.

وخلاصة القول، آمل أن تستمروا في معاملة بعضكم البعض باحترام. فوزارة الخارجية بحاجة لكل واحد منكم، بمعزل عن مسماكم الوظيفي أو موقعكم في الحياة أو دوركم. ونحن أولاً وأخيراً مجرد بشر نحاول القيام بواجبنا.

 وفي الختام، أود أن أطلب من كل فرد فيكم أن يقوم كل يوم بعمل طيب تجاه شخص آخر. إذ قد تسود هذه المدينة حالة من عدم التعاطف مع الآخرين ومراعاة مشاعرهم. ولكنكم لستم مضطرين للإسهام في تعميم هكذا حالة. فلكل إنسان فرصة اختيار ما يريد أن يكون عليه، وطريقة معاملة الآخرين له، وكيفية معاملته للآخرين.

فليبارككم الرب جميعاً، أنتم وأحباؤكم، وليبارك الرب أمريكا.»

https://www.youtube.com/watch?v=6D0kyYpB4Rc